اذهب الي المحتوي
قاسم مالك

قصه حاجه سعديه والكمونيه

Recommended Posts

ما مشيتو لى حاجة (سعدية)؟

- مالا عندها شنو؟

- مش وقعت من (الركشة) وإتظلطت و(خيطو) ليها راسا تلاته (غرز) تعالوا نشوف قصتا شنو

وإليكم القصة:

بعد أن اكتمل عدد المشتركات فى الصندوق (الماسكاهو حاجة سعدية) قررت أن تذهب لتسليمه إلى صاحبة (الصرفة الأولى) فقامت بوضع (القريشات) فى (كيس نايلون أسود) ولفها بعناية حتى لا يستبين ما بداخلها ثم أوقفت (ركشة)..

- ماشة وين يا حاجة؟

- ماشة ليا يا ولدى لى ناس زيارة قدام محطة (جامسكا) فى الثورة!

وإنطلق سائق الركشة وهو مندمج مع الأغنية التى يبثها (المسجل) بصوت عال وأخذ شارعاً جانبياً ثم آخر حتى صار بعيداً عن شارع الظلط الذى من المفترض أن يسلكه مما حدا بحاجة سعدية أن تقول له:

- يا ولدى إنت ماشى بى وين؟ أنا بى هنا ما بعرف السكة!

- يا حاجة إنتى مش ماشة (جامسكا)؟ أنا خلاص بوصلك!

استمر سائق الركشة فترة من الوقت (يدخل بى زقاق ويطلع بى زقاق تانى) حتى توقف أمام أحد المنازل وقام بالضغط على البورى ففتح باب المنزل (3 ضلف) لتدخل الركشة وبداخلها (الحاجة سعدية)! التى تفاجأت بوجود عدد من (الشباب) يلتفون حولها تفوح منهم رائحة (الخمر) و(الدخان)- يا وليداتى أنا (مرا كبيرة) عاوزين منى شنو؟

- (مشيراً إلى طشت كبير): ما عاوزين منك شئ يا حاجة بس نضفى لينا (الكمونية) دى!

كان الطشت (مليان لى عينو) بالمصارين و(الكرشة) و(العفشة)، وضعت (حاجة سعدية) الطشت أمام (الماسورة) وهاك يا (نضافة)، على الرغم من أن كمية (الكمونية) التى فى الطشت من الواضح انها لأكثر من (بهيمة) إلا أن (مهارة) حاجة سعدية قد ساعدتها فى إنجاز المهمة فى وقت قياسى مقداره ساعتان بالتمام والكمال!

- (وهى تستعدل ثوبها) أها يا وليداتى رجعونى حتتى!

- (أحدهم يناولها كيس أسود): يا حاجة معقولة تفكينا (عكس الهوا) كده وتمشى؟يعنى (الكمونية) دى ناكلا (نيه)؟

قامت حاجة سعدية بفتح الكيس الذى يحتوى على (الفحم والبصل والصلصة والبهارات)، جلست على (البنبر) المتآكل من جديد، (ولعت نارا) وبدأت فى (حش البصل) ثم (دق التوم) والفلفل..

- أها يا وليداتى.. لى (الصلصة) كبيتا ليكم فيها.. خلاس ودونى لى اهلى الواطه (فللت)!

- خلاس يا حاجة تعالى أركبى نوصلك..

على مشارف الحى قام سائق الركشة بإنزال (حاجة سعدية) التى إتجهت صوب منزلها بينما انطلق (السائق) عائداً إلى ( شلته)..

- مالك يا حاجة إتأخرتى وجاية (فترانة) كده؟

- كيفن ما اجى فترانة وتعبانة؟ ومنضفه (كمونيت) الدنيا والعالمين!!

- أجى (كمونيت) شنو ياحاجة ما قلتى ماشة تودى قروش (الصندوق) الوداك للكمونيات شنو؟

وبعد أن قامت حاجة سعدية بسرد (الحكاية) وسط دهشة الحاضرين خاطبتها حفيدتها (الطالبة) قائلة:

والله يا حبوبة بركة البقت على (الكمونية) مع الحاجات البنقراها فى الجرائد دى!

لما كان من الضرورى تسليم مبلغ (الختة) لصاحبتها فقد قامت (حاجة سعدية) بإرتداء ملابسها فى عصر اليوم التالى ثم قامت بوضع (القريشات) فى (كيس نايلون أسود) لفته بعناية حتى لا يستبين ما بداخله ثم أوقفت ركشة ..

- ماشة وين يا حاجة؟

- ماشة ليا يا ولدى لى ناس زيارة قدام محطة (جامسكا) فى الثورة!

وإنطلق سائق الركشة بالشارع الرئيسى الذى بعد أن تحرك قليلاً وجده مغلقاً فى منتصفه بسبب بعض الإصلاحات فاضطر إلى أن ياخذ شارعاً جانبيا ثم آخر وعندما إنتبهت (حاجة سعدية) إنو (الشوارع ما ياها) قذفت بنفسها من الركشة وهى تصيح:

- وحات الله ما بقدر على الكمونية تااانى!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

جاري التحميل

  • مشاركات

    • من أحب أن تسره صحيفته فليكثر فيها من الأستغفار ..

    • قصة الحب اعمى .. 

      في قديم الزمان 

      حيث لم يكن على الأرض بشر
      بعد .... 

      كانت الفضائل والرذائل.. تطوف العالم معا".. 

      وتشعر بالملل
      الشديد.... 

      ذات يوم... وكحل لمشكلة الملل المستعصية... 

      اقترح
      الأبداع.. لعبة.. وأسماها الأستغماية.. أو الطميمة.. 

      أحب الجميع الفكرة... 

      وصرخ الجنون: أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ... 

      أنا من سيغمض عينيه
      .. ويبدأ العدّ... 

      وأنتم عليكم مباشرة الأختفاء.... 

      ثم أنه اتكأبمرفقيه..على شجرة..
      وبدأ... 

      و احد... اثنان.... ثلاثة.... 

      وبدأت
      الفضائل والرذائل بالأختباء.. 

      وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر.. 

      وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة... 

      دلف الولع... بين الغيوم.. 

      ومضى الشوق الى باطن الأرض... 

      الكذب قال بصوت عال: سأخفي نفسي تحت
      الحجارة.. ثم توجه لقعر البحيرة.. 

      وا ستمر الجنون: تسعة وسبعون...
      ثمانون.... واحد وثمانون.. 

      خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها...
      ماعدا الحب... 

      كعادته.. لم يكن صاحب قرار...
      وبالتالي لم يقرر أين يختفي.. 

      وهذا غير مفاجيء لأحد... فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب.. 

      تابع
      الجنون: خمسة وتسعون....... سبعة وتسعون
      .... وعندما وصل الجنون في تعداده
      الى: مائة 

      قفز الحب وسط أجمة من الورد.. واختفى بداخلها.. 

      فتحالجنون
      عينيه.. وبدأ البحث صائحا": أنا آت اليكم.... أنا آت 

      اليكم.... 

      كان الكسل أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه.. 

      ثم
      ظهرت الرقّة المختفية في القمر... 

      وبعدها..
      خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع
      النفس... 

      واشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض... 

      وجدهم الجنون
      جميعا".. واحدا بعد الآخر.... 

      ماعدا الحب... 

      كاد يصاب بالأحباط
      والبأس.. في بحثه عن الحب... حين اقترب منه الحسد 

      وهمس في أذنه: 

      الحب مختف في شجيرة الورد... 

      التقط الجنون شوكة خشبية أشبه
      بالرمح.. وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش 

      ... 

      ولم يتوقف الا
      عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب... 

      ظهر الحب.. وهو يحجب عينيه بيديه..
      والدم يقطر من بين أصابعه... 

      صاح الجنون نادما": يا الهي ماذا فعلت؟.. 

      ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟... 

      أجابه الحب:
      ... لن تستطيع إعادة النظر لي
      لكن لازال هناك
      ماتستطيع

      فعله لأجلي...
      كن
      دليلي... 

      وهذا ماحصل من يومها....
      يمضي الحب الأعمى... يقوده
      الجنون

    • اشتقت لحضن ياابي

      أبي طاب منامك الطويل، ورحم الله جسدك الذي امتلأ طهراً وغاب عن 
      الدنياربي ارحم أبي تحت الأرض ويوم العرض، يا رب مد له يد رحمتك. كنت ألتجئ لحضنك عندما تضيق بي الدنيا.

      اللهم لا اعتراض في حكمك

      انا لله وانا اليه راجعون

       

    • انا لله وانا اليه راجعون 

      احسن الله عزاءكم اخ هيثم

       

    • العضو الكريمإن موضوعك مخالف لقوانين و ضوابط مزيكاالرجاء قراءة القوانين في الرابط أدناهhttp://www.sudanese.net/index.php?showtopic=91787و مراسلة المشرفين في حالة أي استفسار أو إستخدام خدمة إتصل بناو شكراًالإشراف

×
×
  • اضف...