39steps

نوح المزامير

59 posts in this topic

الا نحن .. نطرب لزامرنا

حتى و إن اوجع مسامعنا بمقامات الأسي و القهر

فهل يسعدنا التأسي و يشفي اعتلالاتنا القهر

و لماذا حينما تحتفل الضفة الاخرى على صخب " العجم "

نكون في الجانب الآخر نتجرع المرارات على أنين " الصبا "

ألم تسأم الاذن هذا المقام بعد ؟؟

كان الله في عوننا

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

و على ذكر المقامات و في حوارية جدلية و لدت من رحم التعصب دار بيني و بين مجموعة من الاصدقاء العرب في زواج احد الاصدقاء حوار حول الموسيقى و الغناء العربي و كالعادة علا صوتي في هذا المقام و السبب في ذلك كان الهجوم العنيف على السلم الخماسي الشاذ عربياً الذي يستخدم في الغناء العربي السوداني و الذي حال دون انتشار الاغنية السودانية في الوطن العربي على الرغم من الاجماع بأن الشعر الغنائي السوداني غاية في الروعة و الجمال .. ليس هذا مهماً جداً و لا جديداً جداً فقد دارت حوارات كثيرة في هذا المجال .فحوارنا لم يكن الاول و لن يكون الاخير

النقطة التي كانت اكثر احراجاً بالنسبة لي هي حينما سألني احدهم عن نوع المقامات المستخدمة في الموسيقى السودانية ..هنا اسقط في يدي ... لم اجهز نفسي بالشكل المطلوب للتصدي لمثل هذا النوع من الاسئلة .

هنالك اكثر من 72 مقاماً عربياً لم استطع تحديد اي نوع من هذه المقامات يستعمل في الغناء السوداني العربي لغوياً العجمي موسيقياً . و لكن كانت اجابتي سريعة و لم اكن متأكدا من صحتها فأجبته بأن الغناء السوداني لا يخضع لقوالب المقامات العربية اذ ان له مقاماته الخاصة و قوالبه الخاصة و بدأ لي انني افحمتهم حينما قمت بذكر مصطلحات كالتمتم و الجراري و " مقام " السيرة .

في الواقع انا لا استطيع حتى التعرف على المقامات العربية بشكل دقيق الا تلك المقامات الاكثر انتشاراً كمقامات الرست و العجم و الصبا و الخنبات و البيات هذه هي المقامات التي استطيع ان اميزها و كانت هي محور الصراع السريع الذي دار في عقلي لتحديد اي هذه المقامات يمكن أن يكون قريبا من الموسيقى السودانية . و في الواقع وجدت ان مقام الصبا هو الاقرب لكنني لم اقل لهم ذلك .

فهل كنت محقاً ...اشك في ذلك

2 people like this

Share this post


Link to post
Share on other sites

حوار مع الهاتف الخالي الا مني :

صباح الخير ايها الهاتف الخالي ..

صباح الخير من غرفتي الصغيرة في غربتي المريرة

كانت هذه الليلة قاسية جداً

ليلة باردة في كل تفاصيلها ...الحي ساكنٌ جداً ..مللت الجلوس امام الباب الخشبي و انا اترقب مرور شيء يكسر جمود الاشياء من حولي ،

لا جديد في هذه المدينة الحجرية البيضاء

صوت العطبراوي يضخم الحنين و يفتح القلب مشارعاً لمراكب الشوق و ذكريات الزمن الأليف ،

زفرة اذابت حزّة الزمن في أواتين الانفاس ...و الناس هنا نائمون أو متناومون ،

الخروج من هذا القسم و الرجوع للصفحة الرئيسية ربما يكون امر صائب ...لا شيء يذكر هنا

كل الردود هنا تقليدية جداً .. و بدائية جداً ،،

الأمر محزنٌ فعلاً الناس لا تعي ما تكتبُ ..مجرد الغرف و الإقلاع ،،

المتواجدون الأن 48 ... 3 عضو,45 زائر ..ماذا يفعل الزوار هنا في هذا الوقت ... الساعة غير مناسبة للزيارة ...ندعوكم للتسجيل حتى لا نستغرب زيارتكم غير المتوقعة في هذه الاوقات

الصفحة الرئيسية اكثر انساً .. مجرد مراقبة حركة المرور، الدخول ، الخروج أمر يبعث الانس في النفس

بشكل عام الصفحة الرئيسية اشبه بمطار هارتسفيلد

مطار هارتسفيلد و ما ادراك ما مطار الخرطوم !!!

المسافة بين العدد 1 و العدد 3 ليست كبيرة جدا ..إذن لماذا مسافة التطور بين العالم الأول و العالم الثالث مسيرة سنوات ضوئية من الخيال غير الممكن

شكراً لك أيها الهاتف الساهر لأنك تحملت كل هذا الهراء الليلي ..انا بحاجة الى قدح شاي

قدح شاي يا عبيد !! ما قدح كسرة

"

"

"

نــُـمْت

و ليست " تـمّت "

بعض الجنون شيء من التعقل

و هذا الجنون اراده البعض ان يكون هنا

2 people like this

Share this post


Link to post
Share on other sites

اي هذه المقامات يمكن أن يكون قريبا من الموسيقى السودانية . و في الواقع وجدت ان مقام الصبا هو الاقرب لكنني لم اقل لهم ذلك .

فهل كنت محقاً ...اشك في ذلك

أو ربما مقام " عجم " ؟؟؟

أظن ان هنالك اغاني سودانية كثيرة يمكن ان تعزف على نوتات هذا المقام مثل :

القربو يجنن و البعدو يحنن " احمد المصطفى "

يا ليالي الانس لي عودي " صلاح محمد عيسى "

ظلموني الناس " عبيد عبد الرحمن "

لن أحيد " العطبراوي "

و تقريباً معظم الاغاني الوطنية و مقطوعات سلاح الموسيقى .. يمكن ان توضع نوتتها على مقام عجم .

كان القياس هنا على الأغاني العربية :

هذا اللون عليك يجنن

طالعة من بيت ابوها

زوروني كل سنة مرة

كل هذه الاغاني تغنى على مقام " عجم " و هي اشبه نوعا ما بموسيقانا السودانية .

و ربما يكون كل هذا الكلام خطأ في الواقع انا لا افهم كثيراً في الموسيقى حتى انني لا اجيد العزف على آلة " الجركانة "

مزمار حائر !!!

Share this post


Link to post
Share on other sites

لو أن في حياتنا يوجد ما يعرف بزر الرجوع إلى الخلف أو استعادة النظام او ربما ضبط المصنع

" امممممممممممم ضبط المصنع لا ، صعبة شوية .."

لكان بأمكاننا التراجع عن أمورٍ كثيرة

اخطائنا ، زلاتنا ، ذنوبنا و كل هفوات انفسنا

و ربما كان بإمكاننا عمل نسخة أحتياطية لبعض لحظاتنا السعيدة نستعيدها حينما يصفعنا

الزمان بحيفه الموجع ..

لكنها مشيئة الله تعالى الكُل يمضي و لا يعود ابداً و زر الرجوع الوحيد دائماً هو الندم والاستغفار ،،،،،

Share this post


Link to post
Share on other sites

لماذ كلما ارغب بالتواجد هنا تلفظني الصفحات

هل لأن طعم الحبر مُر و آسن

ام أن خطواتي المثقلة بطين الذكريات

لا تحمل معها رائحة الدعاش و طعم المطر

Share this post


Link to post
Share on other sites

ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي

و استسلمت لرياح اليأس راياتي

جفت على بابك الموصود ازمنتي

ليلى ، و ما اثمرت شيئاً نداءاتي

طال انتظاري متى كركوك تفتح لي

دربا اليها فأطفئ نار آهاتي

متى ستوصلني كركوك قافلتي

متى ترفرف يا عشاق راياتي

وا غربتاه مضاع هاجرت مدني عني

و ما ابحرت منها شراعاتي

نفيت و استوطن الاغراب في بلدي

و دمروا كل اشيائي الحبيباتي

خانتك عيناك في زيف و في كذب

ام غرك البهرج الخداع مولاتي

انا و ليلى للحسن المرواني

في الواقع كاظم الساهر هو الوتر الشاطر الذي ما زال يحفظ للفن العربي ماء وجهه وسط هذه الأوتار الناشزة

Share this post


Link to post
Share on other sites

حانة الذكريات تدور كؤوسها على نخب تراجوكوميديا الزمن الغابر

وقع اقدام في نهاية الرواق ..

خروج صامت

و تسرب خلف الاستار ينتظر قدوم الليل الأمين

عودةٌ متوقعة بعد انتباهة النُهى ..

مزمار ثمِل

Share this post


Link to post
Share on other sites

حينما يشدني الحنين الى بعضي الغائب من كلي

و يشرد خاطري بعيدا ...بعيداً

حيث لا استطيع تمييز التفاصيل في افقي الشارد

هناك فقط تتآكل المُنى حد التلاشي

حينما يغشى الفكر خاطر الديمومة

و يبكي القلب حتمية المآل الخفي .

>>>>>>>>>>

انا أفكر فيك كثيراً إذن أنا مجنون

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما زلت ابحث عن ذلك السرداب الخفي الذي يعيدني إلى أمسي الجميل

بالأمس كان هنا و كان يعبق بطيب الذكريات

و كانت الصور تغطي جدرانه لكل صورة حكاية

و لكل حكاية ذكرى مطلقة الجمال

بعيدا عن ابعادها الاخرى ،،،،

كل شيء جميل في ذلك الزمان

Share this post


Link to post
Share on other sites

و كلما عقدت معها صلحا

و ظننت اني بمأمن منها

و بدأت اخطو الى الامام

سحبت الخطى من تحت أقدامي

و أسقطتني عند الخطوة التالية

كل شيء بدأ ينتهي

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

مزمار محبط

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

اتنقل بين الأرصفة الممتدة على جانبي الطريق

هكذا قررت ان تكون عودتي على وقع اقدامي ، الطريق طويل و لكنه غير موحش

و لدي الكثير لأناقشه مع هذه العودة غير المألوفة

في هذا المساء البارد خطواتي تعبة جداً او هكذا اردتها ان تكون

لا اود الوصول سريعاً فلدي الكثير لم افكر فيه بعد و لم اقله بعد

بدأت المدينة تلبس ثوب المساء المتوهج بالمصابيح الصفراء

الواجهات الزجاجية تبدو مختلفة عن تلك التي رأيتها في الصباح

بدأ لي ان كل شيء في المساء يكون مختلفاً حتى وجوهنا تبدو ليست كما كانت في الصباح

الشوارع مزدحمة بالمارة من مختلف الجنسيات هذا الحي هو الاكثر ازدحاما بين أحياء هذه المدينة

ما زلت اتنقل بين الواجهات الزجاجية توقفت فجأةً عند مدخل احد المحال اذ لفتت انتباهي

ورقة ملصوقة على بابه الزجاجي و قد كتب عليها " هذا من فضل ربي "

في لحظة تحرك كل شيء في داخلي و بدأ لي كأنني اقف امام " دكان حاج خوجلي "

نفس الجملة مع اختلاف الزمان و المكان

هنا فقط ذابت هذه المدينة العصرية في غيبوبة الحنين الى حينا الصغير الوادع على صفحة النيل الازرق

الى عنوان طفولتي و مبتدأ صباي

بدأت اردد بصوت هامس أغنية لطالما ابكتني كثيراً

يا رمال حلتنا زولاً كان بريدك يا حليله فات رحل من بلده روح فات لي دار ماها هيله

واصلت سيري و انا اردد هذا المقطع من الاغنية

أوجعني الحنين و بدا شيء ما يغص حلقي حاولت ان اتمالك نفسي فلم استطع

عبرات الحنين تغصني و انا اكرر " يا حليله " افلتت دموعي عني و لم استطع اخفائها

خفت ان يرى الناس دموعي قررت الجلوس تحت مظلة انتظار للنقل الجماعي و اخفيت وجهي بين صفحات الجريدة متظاهرا بالقراءة

مرت نصف ساعة و انا يجلدني الحنين الى ذلك الزمن الدافئ

قمت بعدها و اوقفت سيارة ليموزين لتقلني الى بيتي حيث يمكنني أقتل نفسي بحرية أكثر

،،،،،،،،،

،،،،،،،،،

،،،،،،،،،

انا هكذا دائماً ، موجع بالحنين الى امسي الراحل

موجع بالحنين الى وجه أمي

اشتاق كثيرا إليها و ما زلت اذكر نظرتها الاخيرة ..الاخيرة جداً

افتقد ابي

هل هكذا كان الوعد !!

استغفر الله العظيم

قلبي متعب جداً

..........

مزمار موجع

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما لهذا المكان موحش

أنا اسف جداً على هذه الأكواخ المهجورة

و هذه الاشجار اليابسة

انا أسف جداً على هذا النهر المتآكل

و على مائه الآسن

هل يأتي يومٌ يزهر فيه هذا الوجه الشاحب

Share this post


Link to post
Share on other sites

نهار ليس جديد

كل شيء فيه مكرر

اليوم هو الامس في كل القارات الست

اربع و عشرون ساعة لكل قارة

هو نصيبها من كل يوم

صباح ، ظهيرة ، مساء و ليل

نفس الاناء تعبئه الاقدار

بشكل يومي

ذلك المسار احفظه تماما

أحجار الطريق ، براميل النفايات ، النخلة اليابسة

لكن ماذا يحدث هناك ؟

ماذا حدث لسوريا في هذا اليوم ؟

بغداد هل ما زالت تحتضر في الشوارع الحزينة

هل ما زالت تدفع ثمن دماء الحسين و الحلاج

عدن تلكم الطفلة الحزينة

اما زالت تئن على الارصفة الحمراء !!

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

يوم غائم و جميل

اجواء لم تالفها هذه المدينة الرطبة

زخات المطر تقرع النوافذ الزجاجية برفق

لا اصوات في الخارج عدا سوناتا المطر

مطر ،

مطر ،،

مطر ،،،

يحضرني هنا السيّاب و أنشودة المطر

ازحت الستارة البيضاء عن النافذة

لرؤية هذا الزائر الغريب

كل شيء بالخارج رائع و جميل

قررت ان اقتبس هذه الرومانتيكية

اضواءٌ خافتةٌ داخل هذه الغرفة

بعض الموسيقى ؟؟

ربما انشودة المطر

هذا المغني صوته صاخب جداً

و لا يتناغم مع هذه الهالة الدافئة

" حبيبتي و المطر " ؟؟

لا ، هذه قاسية جداً و تفتح في النفس

مسالك الأوجاع و الأنين .

احتاج ان ادخل في هذا الاقتباس المترف

يوهان شتراوس و الدانوب الأزرق

و غرفتي تذوب داخل هذه الزرقة الناعمة

لكن

عفواً سيدي " شتراوس " فأنا لا انتمي

الى هذا المناخ الأدواردي المترف

قد تعجبني هذه النوتة الزرقاء

و لكن لا تشجيني سوى مزامير حافظ عبد الرحمن

و لا يروي ظمئي سوى ازرقاق النيل

" أنت يا نيل يا سليل الفراديس ------ نبيل موفقٌُ في مسابك

ملء اوفاضك الجلال فمرحى -------- بالجلال المفيض من أنسابك "

هنا فقط تسري في الجسد رعشة الإنتماء

Share this post


Link to post
Share on other sites

ربما هي هناك بألف خير

ربما ترفل في النعيم

لكنها تفتقدنا

و تبكي علينا كثيراً

مثلما نبكي عليها كثيرا

،،،،

كل شيءٍ فينا يتغير

عدا الحنين الى الغائبين

أشواقنا لا تتغير

دموعنا لا تغير مساراتها

و ما زلنا كلما ذكرناهم

تجرعنا في الحلق طعم الرماد

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

في عيد الأم كل أمهات الأرض هنّ أمي

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

ليل

برد

ريح كل شيء أمامها هو زاد رحيل

تبتلع الأصوات المخنوقة في جوف الليل

لا عذر لديها و لا تعليل

و الدرب طويل

لا وقت لدينا للعودة

فالركب سريعٌ

والريح تقتلع علامات الدرب المسلوخ من جسد الليل

خطوط العودة أسفار في غير دروب الرجعة

سفر

سفر

نحتاج الى قنديل يشتعل من لهب السرمد

ما زال الركبُ سريعاً

غربٌ

شرقٌ

لا فرقٌ

الركب يسافر في الجهة التاسعة المفقودة

وأضعنا آمالاً كانت معقودة

في غُرة هذا الركب الأسود

اضباح خيولٍ جافلة

تتسابق في مضمار الليل

تحدوها شهقات حلوق الخوف

لم تسقط بعد من عنت الأسفار

غايتها إدراك مراتعها

هنالك ،،،

حيث تلاقي أطراف الريح

وهدب سكون الأشياء .

................

مزامير الرحيل

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

هي رهبنة النفس داخل أسوارها

مع كل زفرة ميلاد رجاء

تترقب دوماً القادم من جوف الغيب

ينتزع من هذا الزمن المغْبَرْ

لحظات وضيئة

فقد تعب القلب الأكدر

من خدع الآل

و زيف البشارات

,,,,,,,,,,,,

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

حينما احتويتك

لم اكن اتوقع ابداً ان تذوبي في خاطري

اليوم اغور داخل نفسي و لا اجدك

أبحث عنك في كل منعطفات الحشا

ولا اجد شيئاً سوى اشواك الصنوبر

لكني ما زلت اشتم حقول البوفارديا

تعبق في المكان

وكلما أغمضت عيني

وجدت بقايا رؤىً منك

تجول في دائرة الحدق

حينما اغفلُ فيك الزمان

وأغوصُ في غيبوبة الحنين اليك

فهل سأقضي العمر ابحثُ عنك ؟

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

و كلما اعتقدنا بأننا قد نسينا

تفاجئنا الذكرى ،،

مثقلةٌ خواطرنا بها

مسغومةٌ بمُرها

الذي لا يجلوه الاجترار

،،،

فعندما نتذكر أننا قد نسينا

هذا يعني اننا لم ننس

شرودنا يدحض كل ادعاءاتنا

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

تمددت على الضفاف

عيناها بحيرتا كريستال

يذوب ضوء الشمس في جفنيهما

و شعرها ، يباغت الاصيل

يصادر البريق من عينيه

و يجري على اكتافها

انهاراً من الشوارفسكي

تسيل سلسبيل

.......

و يطول الحديث عنك يا ام دوم

عندما يعجز اللسان و يتحدث الحنين

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

ماذا سيبقى منك

إذا تخثر الأمل في قلبك

ماذا سيبقى منك

اذا أحترق النور في عينيك

لا شيء

هكذا وجدت

وهكذا تؤول

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

يعُدن عند الاصيل

يحملن على رؤوسهن " الفزع "

يقطعن تلك السهوب الممتدة

حباً و وصالا

و يصعدن كثبان الرمال

ما زال ثقل " الفزع " على رؤوسهن

يبدو قمماً من فوق " الوقايات "

حينما ينزلن

سرباً على اخضرار الوادي

و ابيضاض " ازهار العوير "

و من الوادي صعوداً للرؤى

كأنهن النوق يحملن الأفاويه

صعودا و هبوطا في الجبال و في السفوح

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

علمتني تصاريفي ان اكون انا البندقية

عندما تغدين انتِ كل أشكال الحروب

ان انتعل مُر اوجاعي ويأسي

و ادهس كل اشواك الدروب

علمتني كيف يبحر قاربي

على قمم المياه و ظهر المتاريس

و كيف ادفعه على رمل السهوب

علمتني كيف أحترف الحنين

حين يغدو البُعد مشنقة القلوب

مزامير الشوق

1 person likes this

Share this post


Link to post
Share on other sites

Please sign in to comment

You will be able to leave a comment after signing in



Sign In Now

  • Who's Online (See full list)

    There are no registered users currently online

  • Member Statistics

    • Total Members
      88823
    • Most Online
      4615

    Newest Member
    abas rex
    Joined
  • Recent Status Updates

    • Shamaon2

      ركززززز جيدا !!! واذا كنت عقبري اكشتف الخطأ ?ويـن ؟ 123456789 123456789 123456789 ????????????????
      · 0 replies
    • amasabin

      اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً وعملاً متقبل ♻️ https://t.co/FxVxoLQydy
      · 0 replies
    • ود الانصاري  »  إذاعة مزيكا

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
      بالله عليكم إعادة مزيكا سودانية كل زول يجي،علي نفسو شويه يقدم الموقع موضوع للبث المباشر نحتاج إلى امتداد مشروع مزيكا سودانية حتي لا بتقول الأخرون على هذه السابقه الاعلاميه الفريدة بحكم انها اول تجربة عبر الشبكة العنكبوتية منذ زمن بعيد وهي سبقت العديد من الإذاعات المعترف فكيف يمكن إهمالها والهجر من غير اللجؤ لاصحاب الشأن الفني للمنتديات والمواقع الإلكترونية الصرح الشامخ الذي قدم الكثير المجتمع الفني والاجتماعي علي مستوي العالم من خلال النجاح الذي حققه علي مدار السنوات الماضية ارجو منكم شاكرا الاهتمام كل محب لموقع منتديات مزيكا سودانية
      · 0 replies
    • د. حسبو

      مديح علي المبارك
       
      · 0 replies
    • ود الانصاري

      السلام عليكم
      بعد التحيه ..
      اتمني من الله ومن داخل قلبي عودة مزيكا سودانية وخالص تحياتي وتقديري لجميع الزملاء وأعضاء منتديات مزيكا..
       واخص بالتهنئة جميع من اسمعوا من الجمع الراقي  جوال السنين الفائته .
      صناع صوت التميز والتفرد والجمال  ..
      محبي الفن السوداني الاصيل من اخوان قدموا لنا اسعد اللحظات ونحن تجوالا داخل منتديات إذاعة مزيكا سودانية منذ انضمامنا لهم والي الان نتابع ونستمع ونتواصل ونتعارف ونستفيد من خبراتهم  وسنظل ننهل من شهد عطأكم المتواصل بإذن الله ..
      تحياتي محمد الأنصاري  
      · 0 replies
  • Recently Browsing

    No registered users viewing this page.

  • Popular Contributors

    Nobody has received reputation this week.